أخبار محلية

كتبت المرشحة السابقة عن الشوف وعاليه زينة منصور على صفحتها على الفيسبوك :

راقبوا نواب تغيير التعتير اللبناني وقطيع الهييصة من ورائهم. لا يتجراؤن الا على مواجهة رئيس الجمهورية ويظهرون كالقطط المنومة مع بقية اركان تحالف المنظومة كأن لا علاقة لهم بقضية ترسيم الحدود البحرية بين الجانبين اللبناني والاسرائيلي.
عند وصول باخرة التنقيب إلى حقل كاريش، معظمهم بدا بإطلاق الرصاص على رئيس الجمهورية ولا احد منهم يتجرأ ان يقول ان هناك قطبة مخفية مع الثنائي الشيعي وضمناً حز بالا وبالتنسيق معهما وان هكذا قرار تم جماعياُ، مع ترك الناس تفش خلقها على التواصل.
لا تنسوا ان الرئيس بري فاوض ١١ سنة قبل السنتين الأخيرتين التي فاوض بها رئيس الجمهورية.
وكلكم يعلم ان رئيس الجمهورية منزوع الصلاحيات يفاوض ولا يمكنه اخذ هكذا قرار لوحده وهو إجراء متفاهم عليه على مستوى الرئاسة والبرلمان والحكومة فيما يتعلق بعدم توقيع المرسوم، وبالتالي متفاهم عليه بالوساطة عبر الوسيط الأميركي بين الدولة اللبنانية ككل وإسرائيل.
الثمن : أن ينسى المجتمع الدولي ال1559 مقابل ان ينسى لبنان ال29.

إنما المستغرب نواب تغيير التعتير اللبناني كلن يعني كلن مع هييصة نواب تغيير التعتير “القطيع الجديد المنضم إلى قافلة القطعان”، لم نسمع صوتهم حينما تم ترسيم الحدود البحرية اللبنانية القبرصية.
هل لديكم فكرة عن حجم المساحة الاقتصادية اللبنانية التي تم اكلها بين لبنان وقبرص إبان حكومة السنيورة و محمد الصفدي وزير أشغال وكيف اصبح الصفدي بعدها من ملاكي الزيتونة باي؟.
نواب تغيير التعتير اللبناني وهييصتهم، تذكروا عبارة قل الحق او اصمت. وقل الحق او اخرس الى الأبد.

حبذا لو نواب تغيير التعتير اللبناني يذكرون بطريقهم قضية ترسيم الحدود البحرية بين لبنان وقبرص وخسارة لبنان أغنى منطقة اقتصادية عائمة على الغاز. او ممنوع عليهم بموجب الاجندة الممولة وبحسب الدور المرسوم لهم عالمسطرة.
منافقون منافقون منافقون ….

زينة منصور

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!