أخبار محلية

باسيل: صلابة، مرونة، إنتاج؟

أشار رئيس ​التيار الوطني الحر​، النائب ​جبران باسيل​ الى أن “التيار الوطني الحر يدخل عامه الجديد اليوم في ​14 آذار​ مُذخّرًا باختبارات إكتسبها من مسيرته النضالية وقد صقلت التجربة، بانجازاتها وخيباتها، شخصية التيار وبلورت خياراته الكبرى في ​الحياة​ العامة”.

ولفت باسيل الى أن “التيار عانى من امساك ​منظومة​ سياسية-مالية بمفاصل ​الدولة​ والقرار، وقد عاش اثر ذلك، كسائر ال​لبنان​يين، أزمة الإنهيار الكبير في ​المال​ و​الإقتصاد​، وأزمة سقوط النظام… ويدفع هذا السقوط التيار الى معالجة عميقة لخياراته وممارساته”، معتبرا أن “مراجعة التيار لخياراته وممارساته يجب ان تفضي الى صوغ مقاربة مختلفة لهواجس اللبنانيين وحلولٍ لمشاكلهم، وان تؤسس لنظامٍ جديدٍ يُبنى على اسس الصيغة والميثاق ويستفيد من العثرات المتأتيّة من الطائفيّة و​الفساد​”.

 
ورأى باسيل أن “​العالم​ يدخل مرحلة متغيّرات كبرى على الصعيدين الإقليمي والدولي، وعلى التيار مواكبتها والصمود لاجتياز مطبّاتها، والافادة من انفراجاتها، بهدف تأمين حضوره، بما يمثّل ومن يمثّل، في رسم مستقبل لبنان والمنطقة”، مشيرا الى أن “الصمود هو عنوان المرحلة، ويكون من جهة، عبر تحديد خيارات استراتيجية وتموضعات انتقالية في ال​سياسة​ الخارجية والداخلية، ومن جهة اخرى، عبر سياسة تنظيمية داخلية تسمح بالتأقلم والتحمّل تحقيقاً لما اعتاد عليه التيّار من صمود ومرونة تضاف اليهما ضرورة الانتاج”.

 
وتابع :”ان التعدّد الفريد للمجتمع اللبناني وكذلك الانتشار المنقطع النظير للإنسان اللبناني، يحتمان عليه تنويع علاقاته، ولا يمنعان عنه ان يكون مرناً في توجيه خياراته وفقاً للظروف وبحسب مصالحه من دون التخلي عن ايّ من روابطه الثقافية وخصوصيّات مكوّناته”.

 
واكد ان “لبنان يجب ان يكون صاحب الدور الريادي في تأطير المساحة المشرقية، حيث انّ مشرقيّتنا هي دعوة مفتوحة للسلام بين الشعوب، وليست أقليّات تتصارع بل خصوصيّات تتكامل، ولا يستقيم الوجود ولا يسود الإستقرار ولا تنمو الحرية إلّا بالسلام، ولا يكون السلام إلّا بإحلال العدل وصون الحقوق ارضاً وثروات، ولا يدوم اذا لم تنخرط به الشعوب”.
واعتبر ان “السلام بين البشر قيمة وغاية وهو في صلب ثقافة التيار، ولأننا نريده دائمًا وفاعلًا، نؤمن بأن تحقيقه يستوجب الحفاظ على قوة لبنان كي لا يتحوّل السلام الى تبعية وإستسلامٍ، وبذلك يَفقد لبنان ميزاته التي ترى فيها اسرائيل خطراً عليها”.


وشدد باسيل على أن “اسرائيل تفهم لغة الحرب ولا تفقه معنى السلام الحقيقي، وتريد فرض تطبيع مصطنع بقوّة الخارج وتحت ضغط الأزمات، لكنّ هذا لن يؤدّي الاّ لمزيدٍ من الكراهية والعدوانية ويجعل السلام بعيد المنال… وحده لبنان القوي، أمنًا وإقتصادًا، قادر على صنع السلام العادل والدائم والشامل مع إسرائيل”.

وتابع :”على قاعدة أن الحق شرط للسلام، نؤكّد حقّ الشعب الفلسطيني اللاجئ بالعودة الى أرضه؛ وعلى القاعدة نفسها، نعمل من أجل عودة النازحين السوريين الى وطنهم مع التمييز طبعاً بين اللاجئ الذي لا تسمح له اسرائيل بالعودة، والنازح الذي تسمح له دولته في سوريا، بينما تعاكسه بعض الظروف والدول، ولا نقبل، ولا يمكن للبنان أن يدمج في مجتمعه لا اللاجئين ولا النازحين، فلا دستوره ولا نسيجه الإجتماعي ولا موارده الإقتصادية ولا كثافة سكّانه تسمح بهذا التوطين”.


واضاف :”لبنان هو بلد التوازنات وأي إختلال في توازنه يضرب تنوّعه ويسقط هويته، عودة اللاجئين والنازحين شرط وجودي للبنان، وعدمها مانعٌ للسلام مع إسرائيل ومولّد للحرب معها، ومانع لاستقرار العلاقات المميّزة والمتوازنة التي نريدها مع سوريا”، مبينا بأن “التيار يريد تحصين لبنان في وجه أي عدوان من اسرائيل او من الجماعات الارهابية، ويعتبر الجيش اللبناني صاحب المسؤولية الأولى في الدفاع عن الحدود والوجود”، مضيفا :”الى أن يتم فكّ الحظر عن تزويد الجيش بالأسلحة اللازمة، والى ان يحلّ السلام المأمول، يرى التيار ضرورة إعتماد إستراتيجية دفاعية تقوم على التفاهم الداخلي، والحفاظ على عناصر قوة لبنان للحفاظ على توازن الردع، ومركزية قرار الدولة دون التخلّي عن الحق المقدّس والشرعي بالدفاع عن النفس، والاستراتيجية الدفاعية تشكل بحد ذاتها ضمانة للبنان تسمح له وتوجب على ابنائه ابقاءه بمنأى عن كل نزاع لا علاقة له به”.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!